بحث تاريخ سنة سادسة عدد 1: الصراع العثماني الاسباني على تونس

بحث تاريخ سنة سادسة عدد 1:
الصراع العثماني الاسباني على تونس:
الاسباب:
ـ عرف القرن  السّادس عشر ميلادي وجود امبراطوريتين عظيمتين حول البحر الأبيض المتوسّط  هما الامبراطورية العثمانية امبراطورية المسلمين والامبراطورية الاسبانية امبراطورية المسيحيين وقد تنازعتا وتنافستا من أجل السّيطرة عليه والتوسع فيه  لما يمثله من أهميّة في التّجارة الخارجية ولتحقيق ذلك يجب القيام بشيئين:
ـ1ـ السّيطرة  على البلاد التّونسية نظرا لموقعها الاستراتيجي المطلّ على حوضي البحر  الأبيض المتوسّط الشرقي والغربي ونظرا لسهولة السّيطرة عليها إذ أنّ  أوضاعها الدّاخلية متأزّمة فسلطانها محمّد بن الحسن الحفصي قد انشغل باللهو وأهمل  الملك وفرض ضرائب ثقيلة على السّكان ممّا جعل الكثير من المناطق تنفصل عنه  وتعلن استقلالها
ـ2ـ القضاء على القرصنة لإحلال الأمن بالبحر الأبيض المتوسّط وتسهيل الحركة التّجارية​
المراحل:
دخل خير  الدّين بربروس العاصمة التّونسية باسم السّلطان العثماني سنة 936هجري  الموافق لـ 1529ميلادي دون أن يلقى أيّ مقاومة فاستولى على ملكها ودعا له  على منابرها ورسم اسمه على العملة أمّا السّلطان الحسن الحفصي فقد هرب وحاول  سنة 1934ميلادي مع مجموعة من الأعراب استرداد  العاصمة والقضاء على خير الدّين بربروس ولكنّه خسر المعركة واستطاع الهرب  فالتجأ إلى اسبانيا واستنجد بملكها​ فخاف  الامبراطور الاسباني شارل الخامس(شارلكان 1516م ـ 1556م) من توسّع النّفوذ  العثماني في المغرب فقاد حملة كبيرة سنة 1935م واستطاع الاستلاء على مدينة  تونس فعاث فيها جنوده فسادا فقد دمّرت المدارس والمساجد وانتهكت الحرمات  أمّا خير الدّين بربروس فقد استطاع الانسحاب إلى الجبال مع مجموعة من  مقاتليه ثمّ هرب إلى الجزائر​
افتكّ  السلطان أحمد بن الحسن الحفصي الحكم من أبيه سنة 1543م واستمرّ على العرش  الحفصي حتى داهمه العلج علي الوالي العثماني على الجزائر وسيطر على مدينة  تونس فهرب السّلطان أحمد واستنجد بالاسبان الذين اشترطوا عليه مقاسمته  الحكم ولكته رفض فعزلوه وولوا أخاه أبا عبد اللّه محمّد سنة 1573م وفي سنة  1574م أصدر السّلطان العثماني سليم الثاني أوامره إلى وزيره سنان باشا  بالتوجه إلى تونس وإعادة نفوذ الدّولة العثمانية​
نجح سنان باشا  بمعية جنوده والجنود القادمة من الجزائر وليبيا من الاستلاء على مدينة  تونس بعد أن هرب الاسبان ومعهم السّلطان الحفصي إل البستيون حيث حوصروا  الى ان  استسلموا ونفي السلطان محمّد الحفصي إلى الاسطنبول وبذلك حدّدت نهاية الدّولة الحفصية والوجود الاسباني في تونس وثبت الحكم العثماني 
النتائج:
هزم  الاسبان وانصرفوا عن دول شمال افريقيا وخيّروا الانتقال إلى القارّة  الأمريكية أمّا سنان باشا فحوّل تونس إلى ولاية عثمانية كبقية الدّول  المغربية فترنم الخطباء على المنابر باسم السّلطان العثماني سليم الثاني  وضرب اسمه على الدّرهم والدّيناروقبل أن يعود سنان باشا إلى اسطنبول أبقى  على أربعة آلاف مقاتل من جيش الإنكشارية لحماية تونس يشرف عليهم
الآغا وسمّى على كلّ مائة منهم أميرا يسمّى الدّاي وأوكل مهمّة ضبط الجهات  وجمع الضرائب إلى أمير لواء يسمّي الباي وجعل على الجميع مشرفا هو الباشا​

0 إضافة تعليق :

Enregistrer un commentaire

محتوى الموسوعة

blogger