الجهاز العضلي بحث سنة خامسة


الجهاز العضلي 


الجهاز العضلي هو الجهاز الذي يستطيع الإنسان أن يتحرك به كما يمارس نشاطاته



اليومية
فالعضلات التي يحتويها جسم الإنسان والتي تبلغ نحو 600 عضلة والتي تكون ما يسمي باللحم والذي يوجد بين الجلد والهيكل العظمي والتي تؤدي دورها منذ لحظة الميلاد وحتى الموت، والتي تشكل نحو 40 % من وزن الجسم وتعطي للإنسان كتلته وشكله، تستطيع أن تنقبض وأن تنبسط فتولد حركات الجسم، هذه الحركات تتم بعد أن تصلها الأوامر من الجهاز العصبي عن طريق الأعصاب.
والعضلات أيضا هي التي تمكن الهيكل العظمي بصفة عامة (الذراع العليا والدنيا والكتف والفخذ والساق والحوض) من الحنكة إذ يرتبط كل جزء بما يجاوره من طريق عضلات قوية تحقق له القدرة على الحركة.
وليست كل العضلات مرتبطة بالعظام، فعلى سبيل المثال عضلات المعدة والقلب لا ترتبط بأية عظام.
إن الجهاز العضلي هو الذي ييسر للإنسان الحركة من مشي وعدو وقفز وغير ذلك من التحركات التي تحقق إنجاز الأعمال اليومية التي تحتاج إلى مجهودات عضلية سواء كان ذلك في الصناعة أو في الزراعة أو في الأعمال الحرفية أو في الأعمال المكتبية أو في قضاء الحاجات الشخصية، فهذا جميعه  لا يتم إلا من خلال الجهاز العضلي، حتى في وقت الراحة، فالنظر مثلا يحتاج إلي عضلات تعمل، فالعينان تتحركان من خلال عضلات العينين، والتلفت يتم من خلال عضلات الرقية.
وأكثر هذه العضلات موجود تحت الجلد مباشرة لذلك فهي تشكل غلافا سميكا يكسو العظام وبذلك يقوم الجهاز العضلي بعمل هام للإنسان إذ يحمي عظامه من الصدمات وتسمى هذه العضلات بالعضلات الهيكلية لأنها ترتبط بالجهاز الهيكلي أو العظمى.وبذلك نستطيع أن نوجز مهام الجهاز العضلي على النحو التالي:
- تحريك الجسم على النحو السابق
- حمايته من الصدمات
- العضلات تنتج الحرارة الداخلية
- تحريك الطعام خلال الجهاز الهضمي
- دفع الهواء إلى الرئة خلال عملية التنفس
- تحريك اللسان كي ينطلق بالكلام.
- تسهم على المحافظة على ضغط الدم عند مستواه المطلوب عن طريق انقباض الشرايين وارتخائها
- المحافظة على توازن الجسم وتوازن أعضائه بعضها البعض
- وضع العضلات في حالة استعداد دائم للاستجابة لأية إشارة أو تنبيه يصلها من المخ.


العضلات
العضلات في جسم الإنسان تعمل بشكل شبيه بالجهاز العظمي فهي تعمل تحت السيطرة الطوعية، وتعنى العضلات بالحركة والتوازن ، وعلى نطاق أوسع تعتبر عضلات الإنسان مثل عضلات جميع الفقاريات .
ينقسم الجهاز العضلي لدى الإنسان عادة إلى (العضلات المخططة (أو العضلات والهيكل العظمي)، العضلات الملساء، وعضلة القلب) . العضلات الملساء تحت السيطرة القسرية ، وتوجد في جدران الأوعية الدموية وهياكل مثل المثانة البولية والأمعاء والمعدة. وكما أن عضلة القلب تشكل كتلة القلب ومسؤولة عن الانقباضات الإيقاعية الناتجة عن ضخ الحيوية في الجسم " وظيفة القلب ضخ الدم ". وعضلة القلب أيضاً تحت السيطرة القسرية مع وجود حالات استثنائية قليلة جدا، ولوحظ أن ترتيب العضلات الملساء وعضلة القلب في البشر مطابق لترتيب العضلات في الحيوانات الفقارية الأخرى. كما أن ترتيب العضلات المخططة في الإنسان الحديث يتوافق مع الخطة الأساسية التي يمكن رؤيتها في جميع الفقاريات والثدييات رباعية الأرجل (أي، جميع الفقاريات والثدييات التي تفترض وضعية أفقية وتمتلك أربع أرجل).
المجموعات العضلية وأفعالها :
توفر الأقسام التالية إطاراً أساسياً لفهم التشريح العضلي البشري الإجمالي، مع أوصاف لبعض مجموعات العضلات الكبيرة وأفعالها. حيث تعمل المجموعات العضلية المختلفة بطريقة منسقة للسيطرة على حركات الجسم البشري.
الرقبة : وصفت حركة الرقبة من حيث التناوب، والانحناء، والإرشاد، والانحناء الجانبي (أي الحركة التي تستخدم لجعل الأذن تلامس الكتف)،ويكون اتجاه الانحناء بالرقبة مماثلاً لاتجه الأذن ، والذي يشير إلى حركة في اتجاه عضلة التعاقد، أو الجانب المقابل، والذي يشير إلى الحركة بعيدا عن جانب عضلة التعاقد. كما أن انثناء العنق يشير إلى الحركة المستخدمة لجعل الذقن يلامس الصدر. ويتم إنجاز ذلك في المقام الأول من قبل العضلات القصية الترقوية الخشائية، بمساعدة من عنق إبهام اليد والرأسية الطويلة، والتي توجد في الجزء الأمامي من الرقبة. وتعتبر عملية تمديد العنق عملية معاكسة للانثناء ويتم إنجازها من قبل العديد من العضلات التي تستخدم في القيام بحركات أخرى الرقبة، بما في ذلك الرقبية الطاحلة، الطاحلة الرأس، الحرقفية الضلعية، العضلة الطولى، والعضلات النخاعية.
الجزء الخلفي :الجزء الخلفي يحتوي على أصل العديد من العضلات التي تشارك في حركة الرقبة والكتفين. بالإضافة إلى وجود الهيكل العظمي المحوري في منطقة الظهر و الذي يمتد عمودياً من خلال الجزء الخلفي و يحمي الحبل الشوكي، والذي يعصب تقريباً جميع عضلات الجسم . ويتم إستعمال العضلات في جميع حركات الجسم أثناء ثني الظهر إلى الامام أو الخلف وكذلك عندما نقوم بتمديد الظهر وثنيه إلى الأمام .
كما تتواجد العضلات كذلك في كل من المناطق التالية ( الأكتاف والأذرع ، والمعصم واليد بالإضافة إلى وجود العضلات في البطن الورك كذلك في الضلع العلوي والركبة و الجزء الأسفل من الساق والقدم ). ومن هنا يتبيّن بأنّ العضلات تنتشر في جميع أنحاء الجسد كافّة وتتحكّم بحركة الإنسان بشكل كامل أو شبه كامل .






0 إضافة تعليق :

Enregistrer un commentaire

محتوى الموسوعة

blogger